X إغلاق

قصص قصيرة جدا

بقلم : يوسف فضل
آخر تحديث 08/03/2016 08:35

فائض حيوية
لا تهدأ حركة السائق . يقتنص فسحة من الوقت ليلتقط كناشته ويقلب قلمه بين أنامله ويضيف إليها بعض كلمات لفكرة تغني مشروع روايته . الأهم في حياته ؛كسب قوت يومه الذي يمتص ملامح جسده والإخلاص للكتابة في البوح وقت فراغه.

روع
وقع الوطن بين إقبال وإدبار المصائب !توحد الناس في فقدان كيفية الشعور بالحزن أو الغضب .

أنفاس
بعد صلاة الظهر من يوم الجمعة كانت الدعوة للتظاهر. صلوا وبقوا في المساجد. سحب النظام الحاكم كافة الشوارع من تحت أقدامهم .

غصن جاف
وضب المدير شنط إجازته السنوية . بالغ الموظفون في إظهار السرور. جمعوا مصاريف شهر إجازة ثانِ له . رموا حَصَى أحذيتهم على مسافة 30 يوما بفرح الأطفال .

زمن الرؤوس الفارغة
القي القبض على المدون. اتهم بالترويج لمواد إعلامية كاذبة. اثبت لهم انه ينتقي وينشر بطريقة (نسخ ولصق) من مصادر السلطة الرسمية الموثوقة . اتهموه بالسرقة أيضا. ارتفع مستوى تعسف التوقعات أن استمرت طاحونة الإعلام بإطعام الفئران قذارة الرمز الوهمي.

توبة
كتب وصيته . أخذ مضجعه . سبح الله . تطهر بمحاسبة نفسه . استرحم ودعا. لم يتكسر الليل .بزغت شمسه بخيوط راقصة ترتق ما بين الظلمة والنور .
مساحة من الوهن
- هل انتخبت؟
- نعم . شطبت (لا).
- عمر الله بيتك؟!
- اقصد أنني أشّرت على (لا) ولم اختر (نعم).
- لكن ورقة الانتخابات لا يوجد فيها إلا (نعم).

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات


أذهب للأعلى