X إغلاق

بشری سارة:

افتتاح معهد سمارت للتدريب والاستشارات في المبادرات والمشروعات وإدارة الميزانية الشخصية والأسرية

تم افتتاح معهد سمارت للتدريب والاستشارات الذي يُعنى بإكساب الأشخاص والعائلات والمصالح المهارات والخبرات والأدوات النظرية والعملية التي تساعدهم علی تحسين أوضاعهم المالية والارتقاء بظروفهم الاقتصادية وتطوير مهاراتهم وقدراتهم، لزيادة مساهمتهم في نهضة ورقي وتطوّر مجتمعنا.

يهدف المعهد إلى مساعدة الأشخاص والعائلات والمصالح في عدة مجالات، كمجال إدارة الميزانية والتخطيط المالي للأفراد والعائلات، ومجال تأسيس المشروعات وإنشاء المبادرات والتسويق والمبيعات، وغيرها من الموضوعات والمجالات التي تمس حاجة الأفراد والعائلات والمصالح إليها.

يعتمد المعهد عددا من الآليات التي من خلالها يعمل على تحقيق أهدافه كالمحاضرات العامة ورشات العمل والدورات التدريبية المتنوعة والاستشارات المتخصصة والتي تقدم لشرائح مختلفة والتي من شأنها أن تساهم في إكساب المتلقين المعلومات اللازمة وتنمية مهاراتهم وتغيير قناعاتهم ليتمكنوا من التقدم والنهوض والرقي بأنفسهم وبمجتمعهم.
سيقوم المعهد بتقديم برامجه التدريبية في عدد من البلدات العربية في الداخل وبالتعاون مع أجسام متنوعة ليتيح المجال لأكبر قدر ممكن من الأشخاص للاستفادة من مشاريعه وبرامجه.
يقوم علی برامج المعهد طاقم من المتخصصين في المجالات التي يُعنی بها المعهد بإشراف الأستاذ قيصر إغبارية، الحاصل على درجة الماجستير في الاقتصاد والمصارف الإسلامية، والمختص في إدارة الميزانية والتخطيط المالي للأفراد والعائلات والمصالح.

وفي حديث مع مدير المعهد قيصر إغبارية حول دواعي تأسيس وإنشاء المعهد قال: "دواعي وأسباب إنشاء المعهد هو العمل على تحسين الأوضاع المالية للأفراد والعائلات والمصالح من خلال المحاضرات والدورات والورشات والاستشارات التي تساعدهم على رفع وزيادة دخلهم من جهة، وتقليل مصروفاتهم وتنظيم نفقاتهم من جهة أخرى".

وفي الأيام القادمة سيتم الإعلان عن عدد من الدورات والورشات التي سيطلقها المعهد، والتي من شأنها أن تعمل على توعية وتثقيف المعنيين في أمور وقضايا تمس الحاجة إليها ليرتقوا بأنفسهم ويزيدوا من مهاراتهم وخبراتهم.

 افتتاح معهد سمارت للتدريب والاستشارات في المبادرات والمشروعات وإدارة الميزانية الشخصية والأسرية

 افتتاح معهد سمارت للتدريب والاستشارات في المبادرات والمشروعات وإدارة الميزانية الشخصية والأسرية

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات


أذهب للأعلى